ايقظ حبيبته النائمة حتى يحويها و يريح زبه الممحون

استيقظ جوزيف و زبه منتصب و و اقف مثل العمود و كانت بجانبه حبيبته نائمة و كانت مؤخرتها الجميلة تطل عليه من كيولتها الذي لك يكن يغطي كل مؤخرتها ايقظ ها و هو يعلم جيدا ما سيفعل سيسخنها اولا لكي لا تحظى بفرصة ترفضه فيها الان لاكنه كان على اخره و يحتاج الى النيك الان استيقظت و هو يقبل عنقها و يلعق من تحت اذنها لانه يعرف ان ذلك المكان يسخنها و يجننها ثم بدأ يدعك جسمها بيده الكبيرة الخشنة و جذبها في قبلة مبللة ساخنة و بينما لسانها يتراقض مع لسانها و يعض شفتيها كان يده تقلعها ملابسها و هو مبسوط انها اتسلمت له تماما عندما كانت عارية تماما زل و هو يقبل جسمها حتى فتح رجليها و و صل الى كسها الوردي الذي كان يقطر بماء كسها كان يمرر لسانها على كل كسها و هي كانت تتنهد و تتنفس بصعوبة و تقرب كسها الى فمه اكثر بدون ان تشعر بنفسها حتى نزل على كسها اكل ااه ممم لا تتوقف نعم حبيبي هناك ااه اه اه اااه ممم . ادخل اصبعه الطويل و بدا يحوها به و لسانها لا يزال يتحرك بسرعة البرق على شفراتها حتى شعر بها تنزل بقوة بمائها الدافئ الذي كانت رائحته مثل الفانيلا . فجأة شعر بها تدفعه لتمدده ثم صعدت فوقه و امسكت زبه و وضعته على ثقبتها و ركبته بقوة و مع كل دخلة كان يشعر ببزازها تدعك على صدره و حلماتها تمر على حلماته و رغم انها كانت فوقه لا انه كان هو المتحكم و ينيكها حتى يقفز جسمها بقوة و عنف و لاكنها هي لا تريده ان يتوقف بل تريده ان ينيكها اقوى ااه اها هاااه اهاه اه اه اه اااه اه ايااي اه نيكها من كسها و طيزها و هي ممدة و  ينيكها بالدور في الاخير كانت ممدة و رجليها مرفوع للفوق و هو بينها ينيكها في كسها بقوة كان صوت تخبيط اجسماهم ارفع من صوت تغنيجها و بقي هكذا حتى نزل كل شهوتهو ريح زبه فيها .

أشرطة الفيديو الإباحية ذات الصلة

عند دخولك إلى هذا الموقع ، تقسم بأنك تبلغ من العمر القانوني في منطقتك لعرض المواد الخاصة بالبالغين وأنك تريد عرضها.
جميع مقاطع الفيديو والصور الإباحية مملوكة وحقوق الطبع والنشر لأصحابها.
جميع الموديلات التي تظهر على هذا الموقع عمرها 18 عامًا أو أكثر.
© 2019-2020 pornturkce.com